920007997

الصورة
blog ar
نشر المدونة
الصورة
dsdfs

ماذا يحدث داخل الجسم وقت الصيام

للصيام فوائد عدة على الصعيد البدني والجسدي، ويبدأ أثره مباشرة بعد انتهاء القناة الهضمية من امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، لكن إذا لم يتم بطريقة صحيحة قد ينعكس بالسلب عليك، وتبدأ بالشعور بالخمول والضعف والصداع، تعرف على ما يحدث بجسدك علميًا أثناء الصيام، وكيف تحقق الاستفادة القصوى من الصيام في الشهر الكريم.
تعرف على ما يحدث لجسدك خلال الصيام:
المرحلة الأولى (من اليوم الأول حتى اليوم الثاني)
يطلق خبراء التغذية على هذه المرحلة "فترة إزالة السموم"، حيث يلاحظ الصائم انخفاض مستوى السكر في الدم وسرعة نبضات القلب تصبح بطيئة، وينخفض ضغط الدم، ويتم سحب الجليكوجين من العضلات ما يسبب بعض الإرهاق، وفي هذه المرحلة يبدأ الجسم بطرد السموم وينتج عنها بعض الأعراض الجانبية مثل الصداع والدوار، ورائحة الفم الكريهة، والشعور بالجوع، وهذه هي أشدّ فترة في أيام الصيام بشهر رمضان المعظم لكنها مهمة جدًا للجسم.
المرحلة الثانية ( من اليوم الثالث حتى السابع)...
في هذه الفترة تتحول الدهون المركبة إلى أحماض دهنية موزعة وينكسر الجلسرين في العضلات ليتحول إلى جزيئات من الجلوكوز، وأكثر ما يستفيد من هذه الفترة البشرة الدهنية حيث يتم تطهيرها من الزيوت الفاسدة التي يطردها الجسم، وتنخفض نسبة الاصابة بالبثور، أو الالتهابات الجلدية، أي إن الجسم يبدأ في التأقلم مع الصيام ويحصل الجهاز الهضمي على قسطًا من الراحة التي هو في أشد الحاجة لها، وتنشط خلايا الدم البيضاء وتزداد المناعة، وقد تشعر بألم في الرئتين، فهذا ناتج عن عملية التطهير الطبيعية التي تحصل في جسم الانسان، ويستفيد من ذلك كل عضو في الجسد مثل القولون، وجدار الامعاء
المرحلة الثالثة (بعد الأسبوع الأول من رمضان )...
أصبح الجسم متكيفًا مع جدول الصيام والجهاز الهضمي قادرًا على الراحة، يركز الجهاز الهضمي طاقته على تطهير الجسم وتضميد الجراح عندما تبدأ خلايا الدم البيضاء في الجسم في إن تصبح أكثر نشاطًا، خلال هذه المرحلة تبدأ الأعضاء في عملية الإصلاح الخاصة بهم. 

المرحلة الرابعة:
بحلول المرحلة الرابعة في هذه الفترة تزداد مستويات الطاقة، ويصبح عقلك قادر على التركيز بشكل أفضل، والجسم يتكيف تمامًا مع عملية الصوم، وتزداد طاقته والشعور العام بالعافية يسيطر عليك إثناء الصيام، كما تصبح عملية الشفاء في الجسم أكثر فاعلية، وبالتالي يصلح الجسم أي خلايا تالفة خلال هذه المرحلة.
خلال آخر 10 أيام من رمضان...
اعتاد الجسم على الصيام، وسوف تصبح أكثر حيوية، سيكون هناك أيضا تحسين الذاكرة والتركيز، تنتهي الأعضاء من عملية الشفاء وبمجرد إزالة جميع السموم، يكون الجسم قادرًا على العمل بأقصى طاقته.
على هذا الأساس ينصح الأطباء بالحرص على غذاء متوازن، وتناول السوائل بين الوجبات؛ لإبقاء الجسم رطبًا وتناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات والسكريات بكمية معتدلة دون إفراط على الفطور مثل التمر، وتناول الألياف والبروتين على السحور.

مواضيع ذات صلة